أقسم لو أن لاعبي الكاستيا شاركوا بدلاً منكم لقدموا أداءً أفضل وأشجع


منذ متى كان راموس ولوكا يضحكان على مقاعد البدلاء والفريق خاسر ؟ منذ متى كان يفشل كروس في التمرير بطريقةٍ لا يفعلها لاعبٌ في الكاستيا ؟ لو أن الخسارة حدثت أمام فريقٍ كبير مع كامل الاحترام لقادش لما غضبنا ولا تأثرنا فكرة القدم قابلةٌ للخسارة حالها كحال الفوز, ولكن الخسارة أمام قادش وبمثل هذا الأداء ؟

لو أن الخسارة أمام فريقٍ آخر لقلنا أن الإصابات وإجهاد اللاعبين بسبب الجولة الدولية كان مؤثراً ولكن ليس أمام قادش, ماذا كان يفعل بنزيما و فينيسيوس في الوقت الذي كان زملائهم مع منتخباتهم ؟ ما قيمة استعراضهم لعضلاتهم وتدريباتهم إذا لم تترجم لأي فرصةٍ حقيقية طوال 80 من عمر اللقاء ؟

كنت أتمنى أن أرى لاعباً يصرخ أو يظهر على ملامحه الغضب, كنت أتمنى أن أرى لاعباً يرتجل, أقسم لو أن لاعبي الكاستيا شاركوا بدلاً منكم لقدموا أداءً أفضل وأشجع, لأن اللاعبينَ لم يتفقدوا اليوم إلا للرجولةِ فقط, الرجولة التي جعلتهم يتناسون أي قميص يرتدون وأي شعارٍ يمثلون.

حتى ولو حقق الفريق هدفين في أخر دقيقتين من عمر اللقاء, سأقول العار على كل من مثل الريال اليوم مدرباً ولاعبين, إما أن الماء تم استبداله بالكحول بنسبة 100% حتى تظهروا كالسكارى أو أنكم فعلاً تركتم رجولتكم في المنازل لذلك نرجوكم لا تستعرضون لنا عضلاتكم غداً وصوركم في التدريبات لإنها بلا قيمةٍ حين يكون الأداء بمثل هذهِ الطريقة المقززة المخزية المقرفة.

لقاء اليوم = وصمةُ عارٍ في تاريخ المدرب واللاعبين!